حنا عبود والتحولات الكبرى في الرواية في ضيافة فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب

حنا عبود والتحولات الكبرى في الرواية

في ضيافة فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب

 

بحضور الدكتور محمد الحوراني رئيس اتحاد الكتاب العرب ولفيف من الأدباء والمثقفين والأكاديميين والمهتمين، استضاف فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب مساء الثلاثاء 14/9/2021 الباحث والناقد الأستاذ حنا عبود الذي قدّم محاضرة ثريّة حملت عنوان "التحولات الكبرى في الرواية".

استهلت الأستاذة أميمة ابراهيم رئيس فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب اللقاء بالترحيب بالحضور والمشاركين والضيوف، مفسحة المجال للزميل حنا عبود لإلقاء الضوء على موضوع يحمل بين طياته من الأهمية الشيء الكثير.

وقد تضمن الملف البحثي الذي قدّمه عرضاً تاريخياً لظهور الأنواع الأدبية وتطورها وعلى رأسها الرواية منذ العصر الحجري وحقبة الصيد التي رافقت مرحلة جني الثمار مرافقة خجولة، حيث تنوعت رحلات الصيد بين صيفية وشتوية وخريفية وربيعية، وعند عودة الصيادين كانت السهرات تمتد متقفية سرديات حكايات الصيد ومغامراته في هذه الرحلات، وصولاً للثورة الزراعية حيث تناولت الملاحم والفروسية فكانت الروايات مزيجاً من الواقع والخيال.

وأشار إلى التبلور والصقل الذي لحق بالرواية في حملة الاسكندر على الشرق، حيث تعرف العالم الغربي على المدن الشرقية فصارت الرواية تطوف المدن متحدثة عن الجديد الذي تراه فيها وسميت هذه الرواية باسم "الرواية الاسكندرية" نسبة إلى الاسكندر.

ولدى انتشار المسيحية ظهرت قصص القديسين كما في كتاب "السنكسار"، وصولاً إلى المرحلة الصناعية التي هيأت ظهور الروايات الرومانسية والواقعية، لينتهي المطاف في مرحلة الثورة المعلوماتية التي أسبغت على الروايات صبغة خاصة جعلتها تدور في فلك الخيال العلمي واستشراف المستقبل.

وقد كان رصد الزميل حنا عبود لمختلف إحداثيات مراحل تطور الرواية منذ نشأتها وحتى يومنا هذا سلساً وجاذباً وقيماً، مما أثار تفاعل الحضور مع الموضوع باهتمام كبير.

وفي ختام المحاضرة شكر د. محمد الحوراني الزميل حنا عبود على ما قدّمه من معلومات تعكس تجربة أدبية كبيرة خاض غمارها  باحث دقيق وعميق يفتخر الاتحاد به عضواً مميزاً، وقامة أدبية مبدعة لها بصمتها الخاصة على الخارطة الثقافية السورية والعربية.


 

عدد القراءات : 492