ثقافة الطفل المطبوعة.. الواقع والطموح

 

 

بحضور الدكتور محد الحوراني رئيس اتحاد الكتاب العرب، وضمن خطة النشاط الثقافي لفرع القنيطرة، شهدت قاعة اجتماعات مبنى الاتحاد ندوة حملت عنوان " ثقافة الطفل المطبوعة.. الواقع والطموح".

وقد قدّم الأستاذ هيثم الحافظ رئيس اتحاد الناشرين السوريين توصيفاً واقعياً لحال كتاب الطفل العربي، وتأثير الوضع الاقتصادي على صناعة كتاب الطفل الذي يختلف عن باقي أنواع الكتب من حيث حاجته إلى رسام ومصمم  وعناصر فنية وجمالية كثيرة ترفع التكاليف, وأشار إلى أن بعض دور النشر السورية تحاول ضغط التكاليف للاستمرار في إيصال كتاب الطفل السوري إلى أطفال الوطن العربي.

وسلط الضوء على أن كتاب الطفل السوري رغم المحاولات الكثيرة التي تبذلها دور النشر بقي خارج منافسة الكتاب الأوروبي أو الأمريكي أو الصيني، حيث يتم الاكتفاء بتعريب النص الأصلي وإدراجه مع الصور الأصلية للكتاب، مشدداً على ضروة التعاون بين  اتحاد الكتاب العرب ووزارة الثقافة واتحاد الناشرين السوريين ومختلف الوزرارات، ولاسيما وزارة التربية، لتطوير صناعة كتاب الطفل والسعي لأن يكون في كل مدرسة مكتبة حقيقية تضم إصدارات حديثة والعمل على تطوير الكتاب المدرسي.

بدوره أشار الأستاذ رامز حاج حسين إلى أن اللغة البصرية التي تتطلبها مطبوعات الطفل في  مأزق كبير سببه التناسب العكسي بين إمكانات رسام قصص الأطفال وبين المقابل المادي والمعنوي الذي يحصل عليه مما يدفع إبداعات هؤلاء  الفنانين إلى الخارج، راجياً من الجهات المعنية إيلاء فنان لوحات الأطفال أهمية كبيرة لأنه اللبنة الأساسية في مجال صناعة كتاب الطفل. كما ركّز على ضرورة إحداث ثقافة بصرية للكتاب المدرسي وإيجاد تجمع لفناني الرسوم المتحركة وقصص الأطفال يحمي حقوقهم ويدعمهم مادياً ومعنوياً ويحقق لهم الترويج الإعلامي المناسب. 

وفي ختام فعاليات الندوة التي أدار فعالياتها د. جمال أبو سمرة رئيس فرع القنيطرة لاتحاد الكتاب العرب أشارت الأستاذة لينا الزيبق إلى أن من لا يحقق النجاح في بلده لا يحققه في الخارج، داعية إلى تحقيق التكامل بجميع أبعاده مادياً وفكرياً من خلال النشر ضمن القطر والخارجه، منوهة إلى أهمية نشيد الطفل الذي يرسخ المعلومة والفكرة بشكل كبير من خلال اللحن الراقي واللغة السليمة، داعية إلى تضافر الجهود بين اتحاد الكتاب العرب والقيمين على صناعة كتاب الطفل للترويج لهذا المنتج الأدبي الهام في محاولة لإيصاله إلى كل طفل مهما كانت الظروف.

عدد القراءات : 1077