لا تفريط بحق العودة

لا تفريط بحق العودة

في إطار الندوات الفكرية النوعية التي يقيمها اتحاد الكتاب العرب، أقيمت اليوم ندوة بعنوان (مخيمات اللجوء ومحاولات التهجير).

وتحدث في الندوة الباحثون الأساتذة: خالد العبد المجيد، د. محمد المحيصي، وعلي بدوان.

وقد أشار الباحثون إلى أن هذه المخيمات تحمل قصة الألم والأمل، وأنها الخزان البشري النضالي الذي يرفد فلسطين برجال أشداء لن يتخلوا عنها مهما تغيرت الظروف، وسيرفدونها بقوافل الأبطال والشهداء حتى استعادة كلّ شبرٍ من ترابها العربي الطاهر.

وحمّل الباحثون النظام العربي مسؤولية التفريط بحق أبناء الشعب العربي الفلسطيني في العودة إلى أرضهم التي اغتصبها الكيان الصهيوني بدعم من قوى البغي والشر والعدوان، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، ومما يؤسف له اليوم انّ بعض الأنظمة السياسية العربية كقطر مثلاً تتآمر على أبناء الشعب الفلسطيني تآمراً لا يقل ضراوةً عن تآمر أعداء الأمة العربية أنفسهم.
وشدّد الباحثون على أنّ ارتباط سورية بفلسطين ارتباط تاريخي، وأن قضية فلسطين قضية العرب المركزية الأولى نتيجة استبسال سورية في الدّفاع عن عروبة فلسطين.

ونبّه الباحثون إلى أنّ هدف (الأونروا) كان تشغيل اللاّجئين الفلسطينيين لينصرفوا عن هدف تحرير ارضهم التي ستُحرّر يوماً ما شاء من شاء وأبى من ابى.

عدد القراءات : 1986