واقع الكتاب السوري في ندوة حوارية لفرع اتحاد الكتاب العرب بدمشق (نقلاً عن سانا)

دمشق-سانا
الكتاب بأشكاله وأجناسه الثقافية حامل أساسي للعلم والثقافة والفكر والبوصلة الأهم لارتقاء المجتمعات ما يحتم الاهتمام به وإعطاءه الأولويات والإمكانيات لتطويره وتجاوز الصعاب العملية واللوجستية عبر تكامل الأدوار من قبل جميع المشاركين في إنتاجه.. تلك المحاور تمت مناقشتها في ندوة حوارية حول واقع الكتاب السوري وأهمية تطويره نظمها فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب.
 
وأشار رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني إلى الظروف الصعبة التي تعاصرها الحالة الثقافية وانعكاسها على الكتاب رغم كل تحديات الحرب الثقافية التي تواجهها سورية لافتاً إلى ضرورة الاهتمام بكل الاتجاهات الثقافية في الأجناس الأدبية والترجمة.
 
وبين الحوراني أهمية ما تقوم به دور النشر والكتاب في تحسين واقع الكتاب السوري من خلال اختيار النصوص بما في ذلك إصدارات اتحاد الكتاب العرب الذي يلتزم بشروط فنية للمحافظة على مستوى الكتاب وجودته.
 
وعلى الرغم من الصعوبات التي تواجهها الهيئة العامة السورية للكتاب كغيرها من المؤسسات السورية حسب ما أشار إليه مديرها الدكتور نايف الياسين إلا أنها تسعى لتجاوزها من خلال ابتكار الحلول بدعم من وزارة الثقافة بهدف الاستمرار في إنتاج وإيصال كتاب ذي جودة عالية وسعر يناسب الشرائح الأوسع في المجتمع.
 
وتمنى الياسين أن تكون الهيئة موئلاً لجميع الكتاب والمترجمين والباحثين المتميزين وذلك من خلال استقطابهم وتحفيزهم.. وتشجيعاً منها لهم استحدثت عدداً من الجوائز إضافة إلى إصدارها سلسلة إبداعات شابة لتشجيع ورعاية المواهب الواعدة.
 
ولفت رئيس اتحاد الناشرين العرب هيثم الحافظ إلى أهمية تجاوز الظروف الاقتصادية التي تتسبب في عرقلة ترويج الكتاب والعمل على وصوله بكل الأسس التي يستوجب العناية بها مشدداً على ضرورة تطوير صناعة النشر في سورية لمواكبة التغيرات التي طرأت على تلك الصناعة المهمة والتي تؤثر في تغذية العقول لكل الأجيال من خلال إيجاد مخرجات وحلول لتطوير الكتاب بالشراكة مع كل المؤسسات الثقافية الحكومية والناشرين والقطاع الخاص لكون الكتاب يساهم في التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
 
وأشار رئيس فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب الدكتور ابراهيم زعرور إلى أهمية موضوع الندوة الذي قدم شرحاً مفصلاً عن واقع الثقافة والكتب وأهم الصعوبات والتحديات التي تواجههما لافتاً إلى ضرورة دعم الكتاب والمؤلفين والناشرين واختيار المواضيع التي تلائم التطور الاجتماعي والإنساني.
 
وتطرق الإعلامي ملهم الصالح الذي عمل على إدارة الندوة إلى التحديات التي تواجه صناعة النشر في العالم العربي عامة وسورية خاصة الأمر الذي يتطلب جهداً لتقديم الكتاب بالشكل الأفضل.
 
محمد خالد الخضر وشذا حمود
قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات
العدد (1788) 9/25 /2022 م العدد (1787) 9/18 /2022 م العدد (1786) 9/11 /2022 م الكون الكمومي والتزامنية.. دور الجوائح في مسيرة التقدم الإنساني إيقاع القصيدة العربية.. آفاق وبدائل استشراف أدب الخيال العلمي الخروج من النفق للراغبين بالمشاركة في ندوة جمعية المسرح في حلب عن عبد الفتاح قلعجي... العدد (1785) 9/4 /2022 م كنوز الأعماق الأدب التكاملي.. دراسة في التماثلات بين الأدب والفيزياء الحديثة وردة النص ظلّ المعنى الموقف الأدبي العدد (615 ) تموز 2022 العدد (1784) 8/28 /2022 م العدد (1783) 21/8/2022 العدد (1781) 7/24 /2022 م القدود الحلبية التراث العربي العدد 165 ربيع 2022 على خصرها "فارس الرؤيا الآخر" ناقد وخمسة عشر شاعراً الموقف الأدبي العدد (614 ) حزيران 2022 الفكر السياسي العدد 82 الربع الثاني لعام 2022 البعد الخامس العدد (1780) 7/3 /2022 م الموقف الأدبي العدد (612-613) نيسان - أيار 2022 العمل على تمكين الاتصال والتفاعل ثقافياً واجتماعياً وإعلامياً في فروع اتحاد الكتاب العرب قرار بتنظيم آلية النوادي الثقافية الشبابية العدد (1779) 6/26 /2022 م ثغر السماء