محمد حسن العلي

 

السيرة الذاتية
الشاعر  محمد حسن العلي
ولد في الجمهورية العربية السورية عام 1959
*.إجازة في الحقوق

*. متزوج ولديه سبعة أولاد
*.خريج كلية الدفاع الوطني لعام  2007 وحائز على المرتبة الأولى

*.مثل سورية في العديد من المحافل الدولية والعربية
*. عضو اتحاد الكتاب العرب – جمعية الشعر ، *.حائز على جائزة الرواد والمبدعين من الجامعة العربية 2008
*.عضو مجلس اتحاد الكتاب العرب
*. عضو لجني التزكية والقراءة في جمعية الشعر
* عضو مشارك في اتحاد الصحفيين
*.عضو رابطة المحاربين القدماء
*.صدرت له سبع مجموعات شعرية هي : شمس الحق – شيخ الجهاد – حكاية لا تقبل النسيان – ضفائر الربيع .عندما غنى القمر ، تيجان للحب،  لجة البوح
منشورة
*.وله ديوان ثامن بعنوان قل للرصاصة قيد الطبع في اتحاد الكتاب العرب  *.حقق كتاب مختارات من ثمرات الأوراق لابن حجه الحموي صدر عن الهيئة العامة للكتابةفي وزارة الثقافة
*.اشترك في تأليف أربعة كتب صدرت عن جامعة دمشق واتحاد الكتاب العرب  وهي
١.القدس
٢. الملحمة السليمانية
٣. الشهيد قاسم سليماني
٤.ثورة الامام الحسين وأثرها على الثورات اللاحقه

*.له خمسة دواوين مخطوطهة  وديوانان عن المقاومة وديوانا زجل لم ينشرا

*. البريد الإلكتروني
Aladeeb2014.59@gmail.com
 

عدد القراءات : 5405

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات
العدد (1786) 9/11 /2022 م الكون الكمومي والتزامنية.. دور الجوائح في مسيرة التقدم الإنساني إيقاع القصيدة العربية.. آفاق وبدائل استشراف أدب الخيال العلمي الخروج من النفق للراغبين بالمشاركة في ندوة جمعية المسرح في حلب عن عبد الفتاح قلعجي... العدد (1785) 9/4 /2022 م كنوز الأعماق الأدب التكاملي.. دراسة في التماثلات بين الأدب والفيزياء الحديثة وردة النص ظلّ المعنى الموقف الأدبي العدد (615 ) تموز 2022 العدد (1784) 8/28 /2022 م العدد (1783) 21/8/2022 العدد (1781) 7/24 /2022 م القدود الحلبية التراث العربي العدد 165 ربيع 2022 على خصرها "فارس الرؤيا الآخر" ناقد وخمسة عشر شاعراً الموقف الأدبي العدد (614 ) حزيران 2022 الفكر السياسي العدد 82 الربع الثاني لعام 2022 البعد الخامس العدد (1780) 7/3 /2022 م الموقف الأدبي العدد (612-613) نيسان - أيار 2022 العمل على تمكين الاتصال والتفاعل ثقافياً واجتماعياً وإعلامياً في فروع اتحاد الكتاب العرب قرار بتنظيم آلية النوادي الثقافية الشبابية العدد (1779) 6/26 /2022 م ثغر السماء بروفة جنرال.. لضوء في آخر النفق لكي يفوح الياسمين