في الذكرى الـ 23 لرحيله.. ندوة حول الشاعر الراحل حامد حسن (نقلاً عن سانا)

أبرز المحطات الأدبية ومقتطفات من النتاج الشعري للشاعر حامد حسن محور الندوة التي نظمتها مديرية الثقافة بمحافظة طرطوس بالتعاون مع فرع اتحاد الكتاب العرب على خشبة مسرح المركز الثقافي العربي بالمدينة في الذكرى السنوية الـ 23 لرحيله تحت عنوان “سنديانة الشعر”.

وأكد رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بالمحافظة منذر عيسى في كلمته المكانة الأدبية الكبيرة للراحل حسن لتكون هذه الندوة تأكيداً على حضوره بالمشهد الثقافي ككل.

واشار إلى أن اتحاد الكتاب العرب يؤكد أهمية تكريم الأدباء منوهاً بقرار الاتحاد إعادة طباعة كتاب الراحل حامد حسن “الشعر بنية وتشريحاً” الصادر عن مؤسسة الوحدة عام 1987.

واستعرض الدكتور عدنان حسن ابن الراحل الكبير في لقاء خاص مع سانا محطات مهمة من مواقف ونصائح الأب المثقف ذي العقل النير الذي كان لديه حب كبير لجيل الشباب الناشئ ليعطيه من علمه وحكمته كل ما يستطيع ورأى أن ما يميز حامد حسن نبذه التعصب ومحاربته التي كان لنشأته العائلية الأثر الأكبر فيها.

بدوره قال القاص مالك صقور في تصريح لـ سانا “ان حسن قامة أدبية ثقافية لها تاريخها وحضورها في الشعر الوطني والغزلي والوجداني” واعتبره منارة من منارات الساحل السوري الذين عملوا على محاربة الجهل والتعصب واستعرض في قراءته بعضاً من كتبه ككتاب “الشيخ صالح العلي ثائراً وشاعراً” الذي قدم فيه حسن المكانة الجهادية الوطنية والشعرية للشيخ العلي كما قدم قراءة عن كتابه “وجهاً لوجه مع التاريخ” إضافة إلى قراءته في كتاب “الشعر بنيةً وتشريحاً”.

الشاعر أسامة ميهوب تحدث عن بدايات الشاعر حسن في أربعينيات القرن الماضي معتبراً أن ما يميز حسن كتابة القصيدة النثرية وإن كان له كتابات في الشعر والتحقيق والتاريخ مبيناً اتباع حسن أسلوب الكتابة بأكثر من اسم في مجلة النهضة التي أسسها مع الشاعر وجيه محي الدين ومشاركاته الأدبية والنقدية في مجلة القيثارة التي كانت تصدر في اللاذقية ومشيراً إلى بعض القراءات التي قدمها حسن في التصوف لدى المكزون السنجاري الذي يعتبر قامة من القامات والشخصيات العامة ذات الحضور الديني والاجتماعي.

كما قدم الشاعر محمود حبيب إضاءات حول الكتابة الشعرية والنثرية للراحل الكبير وتحدث عن مناقبية وانسانية الشاعر حسن وتميزه الشعري الغني كما قرأ الشاعر الشاب علي عيسى مختارات شعرية غزلية ووطنية للشاعر حسن كقصيدة صانع تشرين.

يذكر أن حامد حسن ينحدر من منطقة الدريكيش مواليد عام 1909 وكانت وفاته عام 1999 وله إصدارات شعرية نثرية نقدية أدبية متنوعة كان أول رئيس لفرع اتحاد الكتاب بطرطوس وعضو جمعية الشعر وعضو المجلس الأعلى للآداب عمل في حقل التعليم لمدة 18 عاماً وأسس مع الراحل وجيه محي الدين مجلة النهضة في طرطوس عام 1938.

فاطمة حسين

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات
العدد (1788) 9/25 /2022 م العدد (1787) 9/18 /2022 م العدد (1786) 9/11 /2022 م الكون الكمومي والتزامنية.. دور الجوائح في مسيرة التقدم الإنساني إيقاع القصيدة العربية.. آفاق وبدائل استشراف أدب الخيال العلمي الخروج من النفق للراغبين بالمشاركة في ندوة جمعية المسرح في حلب عن عبد الفتاح قلعجي... العدد (1785) 9/4 /2022 م كنوز الأعماق الأدب التكاملي.. دراسة في التماثلات بين الأدب والفيزياء الحديثة وردة النص ظلّ المعنى الموقف الأدبي العدد (615 ) تموز 2022 العدد (1784) 8/28 /2022 م العدد (1783) 21/8/2022 العدد (1781) 7/24 /2022 م القدود الحلبية التراث العربي العدد 165 ربيع 2022 على خصرها "فارس الرؤيا الآخر" ناقد وخمسة عشر شاعراً الموقف الأدبي العدد (614 ) حزيران 2022 الفكر السياسي العدد 82 الربع الثاني لعام 2022 البعد الخامس العدد (1780) 7/3 /2022 م الموقف الأدبي العدد (612-613) نيسان - أيار 2022 العمل على تمكين الاتصال والتفاعل ثقافياً واجتماعياً وإعلامياً في فروع اتحاد الكتاب العرب قرار بتنظيم آلية النوادي الثقافية الشبابية العدد (1779) 6/26 /2022 م ثغر السماء