جمعيتا “القصة والرواية” و “المسرح” تعقدان اجتماعهما الدوري… واقتراحات جديدة على المنابر

عقدت جمعية القصة والرواية اجتماعها ظهر أمس في مقر الاتحاد، شارك خلاله مجموعة من الأدباء في نصوصهم، وهم الأديب داود أبو شقرا بقصة (جوز خوتان)، ثم قدّم الأديب خليل بيطار دراسة عن الأديب جورج سالم في مجموعته القصصية (حوار الصم) المنشورة عام ١٩٧٣، تلاه الأديب عوض سعود عوض بدراسة عن المجموعة القصصية (قوانين رهن الفناء) للكاتبة ماري رشو، وأيضاً قرأت الأديبة الجديدة فاطمة محمد قصة قصيرة بعنوان “ميت مع وقف التنفيذ”.

كُلّفَ الأديب عيسى اسماعيل بإجراء قراءة موجزة عن أدب مراد السباعي لتقديمه خلال المهرجان القصصي القادم في مدينة حمص، واقترح الأديب محمد حفري إجراء دراسات عن قصص الأدباء المعاصرين، وقصص أعضاء الجمعية لتتم مناقشتها خلال الاجتماعات.

أما بالنسبة لجمعية المسرح أكّدت على أهمية قرار تأسيس فرقة مسرحية مركزية وتقديم عمل مسرحي لهذه الفرقة، وهو ما كان مقترحاً في الفترة السابقة، وذكرت أهمية تحديد موعد لانعقاد ندوة مسرحية وطنية في مدينة حلب، ولم يغفلوا عن ضرورة تنفيذ سلسلة الأعداد (المجلة)غير الدورية التي تعنى بشؤون المسرح.

من الواضح أن للاجتماعات تأثيرها الإيجابي في تفعيل الأفكار التي تصب في مصلحة الشعر والرواية و المسرح.

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات