“تدمير العالم العربي من حرب الهوية إلى الإبادة _غزة نموذجاً”… حوار مفتوح مع الإعلامي اللبناني سامي كليب في اتحاد الكتاب العرب بدمشق (نقلاً عن سانا)

دمشق-سانا

استضاف اتحاد الكتاب العرب في سورية حواراً مفتوحاً مع الكاتب والإعلامي اللبناني الدكتور سامي كليب حول كتابه “تدمير العالم العربي من حرب الهوية إلى الإبادة _غزة نموذجاً” وذلك في مقر الاتحاد بدمشق.

وفي الكتاب استدل الكاتب من خلال وثائق إسرائيلية، إلى جانب دراسات تبيّن بالأرقام محاولات تزوير تاريخ المنطقة، ضمن مشروع متكامل، تتقاطع فيه سرقة التاريخ مع اغتيال العلماء والمستقبل.

ولا يتوقف البحث على العقد الأخير، بل يتناول الكتاب قضايا استراتيجية وأساسية في العالم العربي، مثل سوق السلاح، والحريات الدينية، وسرقة الآثار، وتجارة الأعضاء البشرية، وسباق التسلح الإلكتروني وعلى ضوء النتائج والمعطيات المعززة بالوثائق والمستندات قدم كليب ثلاثة سيناريوهات للحرب المقبلة.

وأوضح كليب خلال الحوار أن ما يحدث اليوم هو تحول مفصلي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وأن العدو أصيب بنكسة وجودية كبرى وهذا الحدث لم يبدأ من 7 تشرين الاول الماضي وإنما بدأ منذ 77 عاماً.

وأضاف: إن صورة الكيان الصهيوني قد اهتزت ليس فقط في الداخل بل في كل العالم رغم أن السردية الإسرائيلية كلفت مليارات الدولارات، فبفضل المقاومين في غزة والمحبين لفلسطين جعلت هذه الصورة منهارة تماماً، وآمل ألا نضيع هذه اللحظة التاريخية في ظل هذا الانقسام الدولي الحاصل.

وتحدث كليب عن التطورات الأخيرة في المنطقة المتمثلة بدخول الصين إلى الساحتين السياسية والاقتصادية في الوطن العربي وخصوصاً عبرَ تمهيدها ووساطتها لعودة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الإسلامية.

كما توسع كليب في الحديث عن مشروع السكك الحديدية وآبار الغاز المكتشفة في غزة وأسباب نية الولايات المتحدة بناء مرفأ في غزة، كما قدم تفسيراً عن استهداف بعض الدول العربية والسعي لتدمير كل من سورية واليمن وليبيا والعراق والجزائر، مبيناً أسباب وتبعات ونتائج 7 تشرين الأول على مستقبل المنطقة.

وفي تصريح لمراسل سانا قال كليب: “أتشرف أن أكون مدعواً من قبل اتحاد الكتاب العرب في هذه اللحظة المفصلية للحديث بشكل أوسع من 7 تشرين الأول في حد ذاته، وأنا سعيد عندما أصل إلى هذا البلد الغالي على قلبي وإلى أقدم مدينة مأهولة في التاريخ فأنا أعجز بالتعبير عن عاطفتي تجاهها لأن حجم ما أتلقاه من حب يتخطى كل شيء”.

يشار إلى أن سامي كليب إعلامي وكاتب لبناني حاصل على دكتوراه في الإعلام وفلسفة اللغة وتحليل الخطاب من فرنسا ولبنان، مذيع ومراسل حربي لأكثر من 25 عاماً غطّى خلالها أبرز حروب وأحداث العالم، رئيس تحرير سابق في إذاعتَي فرنسا الدولية ومونت كارلو الفرنسيّتين، كما قدّم سابقاً برنامج «لعبة الأمم» على شاشة الميادين وكتب في العديد من الصحف العربية والأجنبية وله العديد من المؤلفات السياسية والأكاديمية ومؤسِّس ورئيس تحرير موقع خمس نجوم المتخصّص بالسياسة والثقافة والبيئة.

مجد عبود

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات