بمناسبة عيد الشهداء… مهرجان أدبي لفرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب (نقلاً عن سانا)

تضمن المهرجان الشعري الذي أقامه فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب بمناسبة عيد الشهداء مواضيع وطنية وإنسانية سلطت الضوء على قيمة الشهادة والشهداء ومواجهة الإرهاب بكل أشكاله بمشاركة عدد من الأدباء والشعراء.

وأشار رئيس فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب الدكتور إبراهيم زعرور إلى أن هذا المهرجان هو رمز تعبيري لتخليد ذكرى من ضحوا بأنفسهم من أجل تحرير الأرض ومواجهة الإرهاب.

وجاءت نصوص الشاعر الدكتور أسامة حمود معبرة عن قيم الشهادة والشهداء وصمود الفلسطينيين في أرضهم، ولا سيما أهالي غزة دفاعاً عن أرضهم المغتصبة وضرورة مواجهة التطبيع بكل أشكاله.

كما ألقت الأديبة إيمان بركات قصة بعنوان “رسالة من رصاص” أشارت فيها إلى بطولة جندي ذهب ليقاتل الأعداء وهو يعلم أنه ذاهب إلى الشهادة.

بينما عبرت نصوص الشاعر غدير إسماعيل عن أهمية الشهادة بأسلوب استخدم فيه الرمز والدلالات والتصوير الذي اعتمد على قراءة الشاعر لدور الشهداء في حماية وطنهم وأرضهم.

من جانبه قدم الشاعر فارس دعدوش نصوصاً صورت حواراً بين الشهيد وأمه ودورها في ترسيخ القيم والمبادئ الوطنية لأبنائها حتى لو كلفتهم أرواحهم.

أما قصة طائر الفينيق التي ألقتها الأديبة فلك حصرية فصورت من خلالها حارات ومناطق دمشق القديمة ودفاع أبنائها عنها إضافة إلى علاقة الشهداء بالتكوين الفني الذي جاء في سياق السرد القصصي.

وختم الشاعر محمود حامد بنصوصه التي عبر من خلالها عن شوقه لفلسطين ووجودها في ذاكرته وحياته وضرورة تحريرها من رجس الاحتلال الغاصب مهما كان الثمن غالياً، مبيناً قيم الشهادة وأهميتها.

أدار المهرجان الدكتور جهاد بكفلوني عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الكتاب العرب الذي ألقى عدداً من النصوص الشعرية.

محمد خالد الخضر

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات