المغالطات المنطقية وأثرها في الشعر العربي

المغالطات المنطقية وأثرها في الشعر العربي

 

ضمن خطة النشاط الثقافي لفرع القنيطرة لاتحاد الكتاب العرب، وبحضور د. محمد الحوراني رئيس الاتحاد، أقام الفرع ندوة نقدية حول كتاب “المغالطات المنطقية وأثرها في الشعر العربي”  للدكتور يوسف حطيني، أدار فعالياتها الشاعرة سمر تغلبي.

أشار أ. عمر جمعة في ورقته البحثية إلى الجهد الاستثنائي غير المسبوق الذي استقرأ من خلاله الباحث د. يوسف حطيني ظاهرة المغالطات وأثرها في الشعر العربي، معتمداً في ذلك وباحثاً في مائة وستة عشر مصدراً ومرجعاً لتجارب شعرية عربية قديمة وحديثة، مقارباً العلاقة الوثيقة بين الفلسفة والأدب، حيث يجتمع في الكتاب الشعر والبلاغة والفلسفة على صعيد واحد لتنهض  أسئلة جوهرية يحاول الإجابة عنها في الفصول السبعة التي توزعت على صفحات البحث، مضيئاً على إسهام المغالطات المنطقية في إكساب دور جمالي للشعر في مختلف عصوره.

أضاء د. نزار بني المرجة على المنجز النقدي الجديد للشاعر والناقد يوسف حطيني الذي حمل عنوان ” المغالطات المنطقية وأثرها في الشعر العربي”، حيث قام عبر سبعة فصول شيقة بين دفتي الكتاب بشرح عدد من المغالطات المنطقية عبر استعراضه لأمثلة حية معروفة ولها مكان في ذاكرة كل مثقف وأديب، ليخوض بعدها في مدى تأثير تلك المغالطات  في دنيا الشعر وإبداعات الشعراء عبر العصور، فربما لولا هذه المغالطات المنطقية لكان الشعر كلاماً عادياً، قد لا ينطوي على أية دهشة أو مفاجأة إبداعية تقتحم عقل وقلب وذهن المتلقي دون استئذان، وليسكن النص الشعري بعدها ذاكرة المتلقين والأجيال.

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات