إخفاقات الجيش الصهيوني في معركة طوفان الأقصى… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب (نقلاً عن سانا)

أقام مركز الدراسات والترجمة في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب محاضرة بعنوان إخفاقات الجيش الصهيوني في معركة طوفان الأقصى للباحث تركي الحسن سلطت الضوء على تداعيات المعركة ونتائجها.

ورأى الدكتور تركي الحسن في المحاضرة التي أقيمت في مقر اتحاد الكتاب العرب أن تداعيات طوفان الأقصى بما تمتلكه من دوافع وحالات نضالية تشبه حرب تشرين من حيث المقدمات والمضمون، ولا بد من المتابعة بحذر لتكون النتائج كما يسعى إليها المقاومون.

وبين الحسن أنه لا بد من استثمار القوة التي انطلق منها أصحاب القضية الفلسطينية بدعم محور المقاومة لاستثمار الواقع السياسي، ولا شك أنه بعد الانتصار في حرب تشرين كان واقع العالم السياسي خطيرا فتعرضنا لكثير من المؤامرات وهذا ما نخشاه الآن.

وأوضح الحسن أن الولايات المتحدة الأمريكية وبعض من يسيرون بركبها يسعون لإرضاء الاحتلال بأشكال مختلفة، ولذلك لا بد من حماية المفاجآت التي رأيناها بطوفان الأقصى ومتابعة دعم النضال ونتائجه الإيجابية.

ولفت الباحث الحسن إلى جملة الإخفاقات التي أصابت العدوان الصهيوني من خلال المقارنة بحرب تشرين ونتائجها.

وفي تصريحه قال الباحث سمير أبو صالح لقد استكملت  المحاضرة الرؤية الوطنية والأخلاقية والنضالية للنتائج الإيجابية التي يمكن أن تكون بعد طوفان الأقصى وضرورة الحذر من نتائج سلبية على كل الأصعدة.

مدير الجلسة الباحث ابراهيم أبو ليل سلط الضوء على محاور المحاضرة والتحولات الاستراتيجية لمعركة طوفان الأقصى وإخفاقات الكيان الصهيوني وما سينتج بعد ذلك.

محمد خالد الخضر

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات