وقفة احتجاجية لاتحاد الكتاب العرب تنديداً بـ (قانون قيصر): يستهدف الشعب السوري في لقمة عيشه

وقفة احتجاجية لاتحاد الكتاب العرب تنديداً بـ (قانون قيصر): يستهدف الشعب السوري في لقمة عيشه

نظم اتحاد الكتاب العرب وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة بدمشق تنديداً بما يسمى “قانون قيصر” الحلقة الجديدة في مسلسل العدوان الأمريكي على سورية والذي يستهدف شعبها بلقمة عيشه وحياته اليومية.

وأعرب المشاركون في الوقفة عن استنكارهم للإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ولا سيما ما يسمى “قانون قيصر” مؤكدين أنها تخالف القوانين الدولية ومطالبين المنظمات الأممية بتحمل مسؤولياتها وممارسة دورها الإنساني والأخلاقي في رفع هذه الإجراءات اللاشرعية.

وتلا الأديب مالك صقور رئيس اتحاد الكتاب العرب بياناً باسم الاتحاد أكد فيه “إدانة الكتاب والمثقفين الشرفاء في سورية الحازمة والشديدة للقرارات الأمريكية القديمة والجديدة التي تستهدف الشعب العربي السوري في لقمة خبزه وحياته المعيشية ومستقبل أبنائه” مشدداً على أن هذه القرارات منافية للقانون الدولي الانساني وتشكل انتهاكاً لأبسط حقوق الإنسان.

الدكتور مصطفى ميرو رئيس اللجنة العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني أوضح في تصريح لـ سانا أن الوقفة جاءت لاستنكار السياسات الأمريكية ولدعوة مجلس الأمن إلى اتخاذ مواقف حازمة من سياسات واشنطن في المنطقة من تجويع للشعوب وإفقارها ودعم الاحتلال الصهيوني وظلم للشعبين الفلسطيني والسوري.

مدير عام مؤسسة القدس الدولية سورية الدكتور خلف المفتاح اعتبر أن ما تقوم به الإدارة الأمريكية اعتداء على الشرعية الدولية وصلاحيات هيئة الأمم المتحدة وأن ما يسمى “قانون قيصرعدوان على الشعب السوري ويصنف دولياً ضمن جرائم الحصار الاقتصادي والإبادة الجماعية لأنه يستهدف الشعوب والأفراد.

أمين سر لجنة المتابعة في تحالف القوى الفلسطينية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ياسر المصري بين أن الإدارة الأمريكية تحاول تحقيق ما فشلت به عبر دعم التنظيمات الإرهابية من خلال إجراءات جائرة ولا سيما “قانون قيصر” تستهدف الشعب السوري الذي استطاع أن يدحر الإرهاب عن أراضيه في محاولة من الإدارة الأمريكية لكسر إرادة السوريين.

مدير الترجمة في هيئة الكتاب حسام الدين خضور بين أن الإجراءات القسرية الجائرة المفروضة على الشعب السوري لا أخلاقية ولا قانونية وتتعارض مع أسس القانون الدولي لافتاً إلى أن سياسات الولايات المتحدة العدوانية تشكل خطراً على السلم العالمي.

عضو اتحاد الكتاب الدكتور نزار بريك هنيدي دعا الأمم المتحدة التي من المفترض أن تمثل الضمير العالمي إلى تحمل مسؤولياتها والعمل على رفع الإجراءات القسرية المخالفة للقانون الدولي الإنساني المفروضة على الشعب السوري ودولته بسبب مواقفها الوطنية والقومية.

الشاعرة انتصار سليمان عضو اتحاد الكتاب عبرت عن رفض الأدباء العرب لما يسمى “قانون قيصر” الهادف الى زيادة معاناة الشعب السوري عبر استهدافه بلقمة عيشه وحياته اليومية.

وسلم رئيس اتحاد الكتاب إلى ممثل مكتب الأمم المتحدة في سورية رسالة تذكر أحرار العالم بمبادئ حقوق الإنسان “التي لا تباع ولا تشترى” وتدعو الأمم المتحدة إلى العمل على وقف سياسات واشنطن والجرائم التي ترتكبها بحق الشعوب والوقوف صفاً واحداً في مواجهة الحرب الاقتصادية الظالمة التي تشنها قوى العدوان على الشعب السوري.

وشهدت الوقفة مشاركة أعضاء اتحاد الكتاب إضافة إلى فعاليات من وزارة الثقافة والهيئة العامة السورية للكتاب وفصائل المقاومة الفلسطينية ولجنة دعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني ومؤسسة القدس الدولية.


 

عدد القراءات : 9798