بيان اتحاد الكتاب العرب

 

 

بيان اتحاد الكتاب العرب

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

تتوالى المحاولات الأمريكية الحاقدة والعنصرية والموالية للكيان الصهيوني، وعلى نحو محموم وجائر من أجل [الاعتراف] بمدينة القدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني، وهذا ما لم تجزه الشرائع، ولا الحقوق، ولم تتجرأ على اقترافه المنظمات الدولية، ومنها الأمم المتحدة لأن القدس من حيث الجغرافية والتاريخ والعقيدة مدينة عربية بالمطلق؛ لكن السياسات الأمريكية التي تتخلق عنها حمّى الانتخابات الأمريكية تعدُ وفي كل مرة بأن تعترف بمدينة القدس عاصمة يهودية للكيان الصهيوني، وهذا لم تتجرأ أي إدارة أمريكية على تنفيذه.

في هذه الآونة تطل السياسات الأمريكية الحمقاء، وفي عهد رونالد ترامب، برأسها لتنادي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني، وتعمل كل ما باستطاعتها من أجل تجييش العالم لاعتراف مماثل لاعترافها.

إننا نحن الأدباء والكتّاب أعضاء اتحاد الكتّاب العرب في سورية ندين وبأشد العبارات الشاجبة والمستنكرة هذا الفعل الأخرق للسياسة الأمريكية التي لا تعطي بالاً للقيم والعقائد والأعراف والتقاليد الخاصة بأبناء الشعب العربي الفلسطيني من جهة، كما لا تعطي بالاً لما سيجره هذا القرار الأهوج من تفاعلات عارمة في جميع أنحاء العالم ولا سيما العالم الإسلامي من جهة ثانية لأن القدس معنى عالمي، ودارة حجيح وإيمان، وعاصمة للبلاد الفلسطينية منذ فجر التاريخ.

ندعو المثقفين والأدباء والكتاب في العالم أجمع لفضح السياسات الصهيونية   والأمريكية في آن.

إن السياسات الأمريكية العنصرية والمنحازة للكيان الصهيوني ستؤدي إلى نتائج وخيمة وكارثية على الصعيدين العربي والعالمي، وستطال الكيان الصهيوني أولاً، والولايات المتحدة الأمريكية راعية الإرهاب في العالم ثانياً، وأن أبناء فلسطين الذين صارت المقاومة كتابهم ومواجهة الظلم ثقافتهم لن يسكتوا أبداً على السياسات الأمريكية الهوجاء تجاه فلسطين والبلاد العربية معاً.

عاشت فلسطين حرة عربية

وعاشت القدس عاصمة أبدية لفلسطين

 

دمشق في 6/12/2017

اتحاد الكتّاب العرب

 

عدد القراءات : 16