“قالت الحرب”

 

 

ضمن سلسلة النصوص من إصدارات اتحاد الكتاب العرب بدمشق صدر كتاب جديد للأديب نذير جعفر حمل عنوان “قالت الحرب”.

يضم الكتاب مجموعة من  الشهادات والنصوص التي كُتبت خلال الحرب العدوانية الظالمة على وطننا الحبيب سورية، وهي تعكس مساراتها وآثارها والتضحيات العظيمة التي بذلها السوريون كي يبقى وطنهم موحّداً أرضاً وشعباً في مواجهة مشروع التفتيت، الذي أسهمت فيه دول عدة أجنبية و«عربية تُطبِّع مع العدو» بغية تحقيق مصالحها في الحفاظ على أمن «إسرائيل» من جهة والهيمنة على مصادر الطاقة وممراتها من جهة ثانية، في سياق ما سمي «الشرق الأوسط الجديد» الذي روَّجت له رئيسة الوزراء الأميركية السابقة كونداليزا رايس..

ويغلب على هذه الشهادات والنّصوص الطابع الأدبي الوجداني في مقاربة الحرب ومآسيها وما خلّفته من حرائق في العمران والطبيعة والنفوس، راصدة معجزة الصمود والثبات على المبادئ، والحفاظ على الأمانة التي سلمها لنا أبطال الجلاء، بأن تبقى سورية سيدة قرارها الوطني، وسيدة اختياراتها ومواقفها وتحالفاتها، بما يحقق العزة والكرامة لأبنائها جميعا.

وإذ تبدو المجالات التي تناولتها هذه الشهادات والنصوص متعددة وواسعة الاهتمامات والمرجعيات باتساع رقعة الحرب زمانا ومكاناً إلا أنَّ خيطاً رفيعاً يربط ما بينها ويحيلها على الموضوع الأساس وهو الحرب وتحديات المواجهة ثقافياً وإعلامياً وميدانياً. ومن هنا فهي تُعدُّ توثيقاً للحرب وجبهاتها، ورصداً لمجرياتها، ولمواقف الدول المتباينة منها، وللملاحم التي سطّرها الجيش العربي السوري والقوات الصديقة والرديفة له، التي تُوِّجت بالنصر وإعادة الأمان إلى معظم المدن والأرياف على امتداد الجغرافيا السورية.

وتنطلق هذه النصوص والشهادات من الخاص إلى العام، مُركِّزة على تبدُّل النفوس والمواقف وما أحدثته الحرب من انكسارات ومفاجآت وَفقْدٍ وأسى حيناً، ومن تفاؤل وابتهاج في دحر الإرهاب ومموِّليه ومشغِّليه حيناً آخر.

إن مدوَّنة الحرب العدوانية على سورية لم تُكتب بعد إلاّ في الجزء اليسير منها، وما هذه الشهادات والنصوص سوى محاولة لفهم ما جرى وتحليله واستنباط العبر منه. ولعل المرء يضع بذلك لبنة في صرح ما سيكتبه الأدباء والشعراء والسياسيون من روايات وقصص ودواوين ودراسات، وما سيبدعه الفنانون التشكيليون والسينمائيون والدراميون من أعمال عن هذه الحرب للكشف عن آثارها وأسرارها وإضاءة ما لم يره الآخرون منها.

وقد توزعت الموضوعات على ثلاثة أبواب: الأول: حلب أول القول.. آخر الرجاء، والثاني المشهد الثقافي في ظل الحرب، والثالث: مرايا الحرب وتداعياتها.

 

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات
العدد (1804) 1/29 /2023م الموقف الأدبي العدد 621 كانون الثاني 2023 تأجيل اجتماعات الجمعيات خلال شهر شباط لعام 2023 "ورود الأضرحة" تحديد موعد اجتماع المؤتمر السنوي للاتحاد ليصبح الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء 21-2-2023م القرار 53 المتعلق بتعديلات رسوم والمساعدة في الطباعة "قالت الحرب" ترابك عطري العدد (1803) 1/22 /2023م القرار رقم 874 بخصوص تضمين إصدارات الاتحاد السيرة الذاتية لمؤلف الكتاب العدد (1802) 1/15 /2023م العدد (1801) 1/8 /2022م الموقف الأدبي العدد 620 كانون الأول 2022 الفكر السياسي العدد 84 الربع الرابع لعام 2022 العدد (1800) 12/18 /2022م العدد (1799) 12/11 /2022م قريتي الوديعة - شعر للأطفال - حيان محمد الحسن قل للرصاصة أحلام وسام - قصص للأطفال قراءات في التاريخ والهوية والثقافة نكون أو لا نكون الموقف الأدبي العدد (618-619) تشرين الأول وتشرين الثاني 2022 العدد (1798) 12/2 /2022م شام الطفولة العدد 23-24 العدد (1797) 11/27 /2022م العدد (1796) 11/20 /2022م العدد (1795) 11/13 /2022 م الآداب العالميـة العدد 191 الفكر السياسي العدد 83 الربع الثالث لعام 2022 "ثلاث مسرحيات"