رحيل الكاتب والناقد العربي حسام الخطيب بعد إغنائه المكتبة العربية (نقلاً عن سانا)

خسرت الأوساط الثقافية والأدبية الكاتب والناقد العربي الدكتور حسام الخطيب عن عمر ناهز 90 عاماً قضاها في الكتابة والتأليف والترجمة، ليصبح واحداً من أهم النقاد العرب الذين أغنوا المشهد الثقافي، والحركة الأدبية بعشرات الكتب الرصينة التي شكلت إضافة نوعية للمكتبة العربية.

ونعى اتحاد الكتاب العرب في بيان الدكتور الخطيب الذي يعد واحداً من أبرز النقاد العرب وأكثرهم تأثيراً في مجالات الأدب المقارن والنقد الأدبي والأدب العربي الحديث واللغة العربية والترجمة، إضافة إلى اهتمامه الخاص بالأدب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.

والراحل من مواليد مدينة طبريا شمال فلسطين المحتلة عام 1932 بدأ مسيرته الأكاديمية الطويلة بالحصول على شهادة في الصحافة، ثم دبلوم في الصحافة سنة 1950، ثم حاز شهادة جامعية في اللغة العربية وآدابها من جامعة دمشق في العام 1954، ودبلوم الاختصاص في التربية من الجامعة نفسها، ثم شهادة جامعية في اللغة الإنكليزية وآدابها في العام 1959، وأخيراً دكتوراه في الآداب من جامعة كامبريدج في العام 1969.

ووضع الخطيب الذي حاز عشرات الجوائز الأدبية والأكاديمية على العديد من الكتب النقدية والتأريخية، صدر أغلبها في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي، من أبرزها “ملامح في الأدب والثقافة” نزار قباني.. أمير الحرية وفارس العشق”، “في التجربة الثورية الفلسطينية”، “أبحاث نقدية مقارنة”، “الرواية السورية في مرحلة النهوض”، “القصة في سورية”، و”روايات تحت المجهر”.

رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني قال في تصريح لـ سانا: إن رحيل الناقد  الباحث الدكتور حسام الخطيب شكل خسارة كبيرة للمشهد الثقافي والحركة النقدية الأدبية العربية، كما أنه فقدان لشخصية ثقافية ونقدية شكلت علامة فارقة في المشهد الثقافي العربي لعقود  ويلة، ولا سيما أنه أغنى المشهد الثقافي والحركة الأدبية بعشرات الكتب المتنوعة بين النقد والبحث والترجمة والسياسة، والتي شكلت إضافة نوعية للمكتبة العربية.

أمين سر اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين في سورية الأديب رافع الساعدي قال في تصريح مماثل: إن الخطيب السياسي والمفكر الفلسطيني السوري واللغوي الشهير والكاتب والناقد والمترجم والأستاذ الجامعي تخرجت أجيال وأجيال على يديه في جامعة دمشق، وفي العديد من الجامعات العربية، لافتاً إلى أنه كان عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إضافة إلى كونه عضوا في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين وعضو اتحاد الكتاب العرب في سورية.

وأشار الدكتور الناقد جودت إبراهيم عضو اتحاد الكتاب العرب إلى أن الناقد الخطيب كان من الأعضاء التسعة في الخلية الأولى للثورة الفلسطينية المعاصرة والتي صيغ بيان انطلاقتها في منزله في دمشق، لافتاً إلى اهتمامه الكبير باللغة الفصحى في منزله الذي كان منظومة ثقافية وإعلامية متكاملة وكان لا يفرق بين سوري وفلسطيني فهو وجداني الفكر والتعامل.

على حين بين الأديب رياض طبرة عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الكتاب العرب أن الراحل حسام الخطيب كان من أهم النقاد في الوطن العربي لما قدمه من أفكار وتطلعات جديدة، إضافة إلى نزوعه الكبير ضد الاستعمار وفكره الوجداني والثوري، وهمومه الكبيرة التي لم تثن عزمه عن الريادة في الثقافة والأدب والنقد.

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات
التاريخ الاقتصادي لمنطقة الفرات الأوسط والجزيرة السورية خلال الاحتلال العثماني القضبان ليست عصية على الكسر العدد (1804) 1/29 /2023م الموقف الأدبي العدد 621 كانون الثاني 2023 تأجيل اجتماعات الجمعيات خلال شهر شباط لعام 2023 "ورود الأضرحة" تحديد موعد اجتماع المؤتمر السنوي للاتحاد ليصبح الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء 21-2-2023م القرار 53 المتعلق بتعديلات رسوم والمساعدة في الطباعة "قالت الحرب" ترابك عطري العدد (1803) 1/22 /2023م القرار رقم 874 بخصوص تضمين إصدارات الاتحاد السيرة الذاتية لمؤلف الكتاب العدد (1802) 1/15 /2023م العدد (1801) 1/8 /2022م الموقف الأدبي العدد 620 كانون الأول 2022 الفكر السياسي العدد 84 الربع الرابع لعام 2022 العدد (1800) 12/18 /2022م العدد (1799) 12/11 /2022م قريتي الوديعة - شعر للأطفال - حيان محمد الحسن قل للرصاصة أحلام وسام - قصص للأطفال قراءات في التاريخ والهوية والثقافة نكون أو لا نكون الموقف الأدبي العدد (618-619) تشرين الأول وتشرين الثاني 2022 العدد (1798) 12/2 /2022م شام الطفولة العدد 23-24 العدد (1797) 11/27 /2022م العدد (1796) 11/20 /2022م العدد (1795) 11/13 /2022 م الآداب العالميـة العدد 191