“الرواية القصيرة والتجريب في الأنماط السردية كافة”.. ندوة في فرع دمشق

شهد فرع مشق لاتحاد الكتاب العرب ندوة أدبية عن موضوع يثير اهتمام الأدباء والنّقاد والباحثين مؤخّراً، وهو الرواية القصيرة ومعالمها وأهميتها في هذا الزمن.

في بداية الندوة شارك الناقد د.عبد الله الشاهر بورقة عمل بحثية فيها الكثير عن خصائص الرواية القصيرة وأمثلة عالمية وعربية عنها ولأسماء معروفة منها غسان كنفاني ونجيب محفوظ وتوماس مان وآرنست همنغواي وغيرهم، ثم داخل الأديب محمد الحفري ليعبّر عن أهمية الرواية القصيرة في زمن السرعة وعدم تفضيل القارئ للأعمال الطويلة، وأوضح بعدها الأديب والناشر محمد أحمد الطاهر عدّة نقاط عن مسابقة توتول لهذا العام، وهي مخصصة عن الرواية القصيرة حيث وصل إليهم حتى الآن تسعة وخمسين مشاركة.

قيّم رئيس فرع دمشق للاتحاد إبراهيم زعرور جلسة اليوم التي أثارت برأيه حالة حوارية تفاعلية عالية المستوى، وأدار الجلسة الأديب والإعلامي عماد نداف، وفتح في النهاية باب المداخلات والحوارات في شأن الرواية القصيرة، فلقد أجمع الحضور على أنها موضوع يجب السعي نحوه بآلية ممنهجة وجديدة ومدروسة.

قد يعجبك ايضا
جديد الكتب والإصدارات